إبراهيم باشا … الصدر الأعظم للسلطنة العثمانية

Image

عرف إبراهيم باشا بأسماء متعددة بفضل ألقاب لحقت أو سبقت اسمه، إما تمييزاً له عن رجالات الدولة والصدور العظام الذين حملوا اسم “إبراهيم باشا”، أو لصفة أو منصب رافق تاريخه.

فقد عرف بالافرنجي نسبةً لأصله اليوناني وبزواجه من خديجة (بالتركية: Hatice) شقيقة السلطان القانوني، بات إبراهيم يستحق لقباً إضافياً هو “داماد” الذي يُمنح تشريفاً لصهر السلطان، وأصبح واحداً من ثلاثة صدور عظام في التاريخ العثماني يحملون اسم “داماد إبراهيم باشا.

ويقال أن سلطة ابراهيم باشا أصبحت شبه مطلقة بحيث أصبح وزيراً أولاً للسلطنة العثمانية كما أصبح يتخذ قراراتٍ مصيرية. وتتفاوت الأراء عما إذا كان الباشا الشهير موالياً ووفياً للسلطان أو خائناً يخطط بحنكة وذكاء للوصول إلى السلطة الكاملة. كما يقول بعد المؤرخون أن ابراهيم كسب ثقة السلطان سليم عندما كان سليمان لا يزال أميراً مما دعم موقفه أمام العائلة المالكة وكان زواجه بالسلطانة خديجة زواج مصلحةٍ !

يقول أستاذ التاريخ عماد مراد أن عاملين اساسيين ساهما في وصول ابراهيم الى هذه المكانة العالية وهما : ذكاؤه ووسامته. أما علاقته بالسلطانة هيام فكانت سيئة  بما أنهما يتشابهان كثيراً ويتسمان بشخصية قوية كما كانا يتنافسان على حب ورضا السلطان سليمان 

Image

 

About helwielhayet

Helwi el-Hayet discusses your favorite topics every week day at 4:30 p.m. Beirut time. From fashion to psychology to books to art to nutrition to cooking and coaching (and much, much more), Helwi el-Hayet is here to shed light on the latest trends and to share with you reports, interviews and recipes from Lebanon and the region!
This entry was posted in Uncategorized. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s